تعزيز السلام من أجل التعليم وزيادة إلتحاق الأطفال بالمدارس

المحاور الأساسية :-

  التوافق على أهمية السلام والمجتمع  
  تعزيز السلام من أجل التعليم  
  وزيادة التحاق الأطفال بالمدارس 
  الأنشطة التي نفذت في ولاية كسلا  
  الوقاية من المرض الناجم من فيروس كورونا  
  صنع وتعقيم الكمامات 
  العودة الآمنة للمدارس 
  الإتصال الجماهيري للتعليم في حالة الطوارئ 
  تحقيق مطلوبات السلام من أجل التعليم  
  بناء السلام وتطوير العملية التعليمية  
  توعية المجتمع لأهمية التعليم للأطفال خارج المدرسة 

جلسات كسلا حول تعزيز السلام من أجل التعليم


التوافق على أهمية السلام والمجتمع لا يختلف عليه خاصة إذا تم ربط السلام بالتعليم لتكتمل المنظومة الفكرية والإجتماعية وفي هذا الإطار نظم الائتلاف السوداني للتعليم للجميع جلسات كسلا حول تعزيز السلام من أجل التعليم وزيادة التحاق الأطفال بالمدارس ذلك ضمن انشطته المنفذة

ذكر الأمين العام للائتلاف السوداني الأستاذ ناجي منصور الشافعي الأنشطة التي نفذت في ولاية كسلا منها :
1. ورشة التعليم وتحسين البيئة المدرسية بحضور 25 مدير مدرسة و 25 رئيس مجلس تربوي.
2. تقديم ورقة عمل في جامعة كسلا عبر الخبير بروف إبراهيم متحدث عن تعزيز السلام من أجل التعليم .
من الجهودات إستمرارية مسيرة الائتلاف في تنفيذ أنشطته الخاص بالتعليم والوقاية من المرض الناجم من فيروس كورونا
كما أشار الأمين العام للائتلاف السوداني بأنه تم تنفيذ ثلاثة ورش عمل في ثلاثة محليات : كسلا،ريفي كسلا، أروما خاصة بتدريب 80 مدرسة في كيفية صنع الكمامة وكيفية العودة الآمنة للمدارس والوقاية من كوفيد-19 والإتصال الجماهيري للتعليم في حالة الطوارئ وكيفية تصنيع وتعقيم الكمامات وكذلك سوف يتم تمليك 25 مدرسة ماكينات خياطة وميكروفونات وراديوهات بالطاقة الشمسية ومجلدات تحوي معلومات عن التعليم في حالة الطواري والوقاية من كوفيد-19
ولتحقيق مطلوبات السلام من أجل التعليم لابد من أن تتماشى مفاهيم التعليم مع بعضها البعض وتنشئة الأطفال على ثقافة السلام وتقبل الآخر ويكون عنصرالمجتمع داعما لهذا التوجه.
أفاد الأستاذ أحمد حسن – مدير عام التربية والتوجيه بنشر ثقافة السلام بكل تفاصيله هي واحدة من المهمات الأساسية لوزارة التربية . والبعد عن كل ما يتعلق بالعنف سواء كان لفظي أو جسدي أو نوعي . وأن كل هذه التشكيلات يجب أن يدرب عليها الطفل وتمليكه الأدوات الحقيقية والأسلوب السليم لنشر ثقافة الطفل والتنشئة السليمة .
يأتي دور المؤسسات التعليمية والقيادات المجتمعية لترسيخ معالي وتعزيز السلام من خلال التجارب والدراسات العلمية التي ترسخ لأهمية التعليم والتعايش المجتمعي .
أشار د.مأمون عثمان - عميد كلية التربية جامعة كسلا إلى وجود مركز دراسات السلام والتنمية وتقديم خدمات مجتمعية مساهمة في بناء السلام وتطوير العملية التعليمية .
ذكر أ/معتصم بابكر أحمد – عمدة كسلا المجتمع يلعب دور كبير جدا في التعليم لذا لابد من توعية المجتمع لأهمية التعليم للأطفال خارج المدرسة بالتالي يقود إلى السلام والتنمية .
واقع تعليم كسلا يشهد جهداً كبيراً من الإصلاحات ومعالجة بعض الإختلالات ووضع في مقدمة الأولويات إهتماماً وصرفاً لقيادة واحدة في فترة الحكومة الإنتقالية ومطلوبات ما بعد الثورة .
أ/الطيب محمد الشيخ – أمين عام الحكومة والي كسلا المكلف تطرق على التعليم هو القاطرة الذي يقود لنا كل المشروعات الأخرى من الخدمات .
من إهتماماتنا أن يظل التعليم من أولوياتنا وجود عدد من الإشكاليات منها المعلم لابد لنا من خلال جامعة كسلا أن تعالج هذه الإشكالية ومن خلال المعلم لابد لنا أن نتعلم مفاهيم السلام .
جلسات كسلا حظيت بنقاش هام ومستفيض على أهمية التعليم وتعزيز السلام وسط المجتمع
ولاية كسلا

نشر ثقافة السلام

البعد عن كل ما يتعلق بالعنف سواء كان لفظي أو جسدي أو نوعي .

ولاية كسلا

الأمين العام للائتلاف

إستمرارية مسيرة الائتلاف في تنفيذ أنشطته الخاص بالتعليم والوقاية من كوفيد-19

ولاية كسلا

تقديم خدمات مجتمعية مساهمة في بناء السلام وتطوير العملية التعليمية

×
 

2021-2010 ©جميع الحقوق محفوظة